<<  <   >  >>

[فصل التقديم والتأخير]

وهي منحصرة في: تقديم حركة، وتقديم حرف، وتقديم بعض الكلام على بعض.

فأما تقديم الحركة لأجل الضرورة فقليل. والذي جاء من ذلك نقل حركة الضمير في نحو: (ضربه) إلى الحرف المتحرك قبله في حال الوقف، نحو قوله، أنشده الجوهري:

ما زال شيبان ... شديداً هبصُهْ

حتى أتاه قرنه ... فوقَصُهْ

يريد: فوقصه، فنقل حركة الهاء إلى الصاد.

وذكر ابن دأب أن أعشى همدان قال:

<<  <   >  >>