فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وطوال المفصل: من (ق إلى عم)، وأوساط المفصل من (عم إلى الضحى)، وقصار المفصل: من (الضحى إلى الناس).

- ثم إذا فرغ من القراءة:

سكت سكتة لطيفة، ثم يرفع يديه حذو منكبيه، أو حذو أذنيه، ويقول: (الله أكبر) ويركع واضعاً كفيه على ركبتيه .. كأنه قابض عليهما، ويفرج بين أصابعه، ويجافي مرفقيه عن جنبيه، ويبسط ظهره، ويجعل رأسه حيال ظهره، ويطمئن في ركوعه، ويعظم فيه ربه، ويجعل ركوعه وقيامه بعد الركوع وسجوده وجلسته بين السجدتين قريباً من السواء.

- ثم يقول في ركوعه ما ورد من الأذكار والأدعية، ومنها:

1 - «سُبْحَانَ رَبِّيَ العَظِيمِ». أخرجه مسلم (1).

2 - أو يقول: «سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي». متفق عليه (2).

3 - أو يقول: «سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، رَبُّ المَلائِكَةِ وَالرُّوحِ». أخرجه مسلم (3).

4 - أو يقول: «اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَبَصَرِي، وَمُخِّي وَعَظْمِي وَعَصَبِي». أخرجه مسلم (4).

5 - أو يقول: «سُبْحَانَ ذِي الجَبَرُوتِ وَالمَلَكُوتِ وَالكِبْرِيَاءِ وَالعَظَمَةِ». أخرجه أبو

داود والنسائي (5).

يقوله في ركوعه وسجوده.


(1) أخرجه مسلم برقم (772).
(2) متفق عليه، أخرجه البخاري برقم (794) , ومسلم برقم (484).
(3) أخرجه مسلم برقم (487).
(4) أخرجه مسلم برقم (771).
(5) صحيح/ أخرجه أبو داود برقم (873) , والنسائي برقم (1049).

<<  <  ج: ص:  >  >>