تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

فيستدل عليهم بهذا الباب. وقوله في النص هو نبيء مثلك يصح باعتبار أن كل نبي منهم كريم على الله تعالى وكون النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - أفضل الأنبياء فمعلوم مقرر ولا يحتاج إلى شيء. وقوله: وأجعل خطابي في فيه إشارة إلى أنه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب وهو أكبر معجزاته - صلى الله عليه وسلم -، وهذا يدل على تصديق استدلالنا وصحته لأنه لا نبيء بعده ولا نبيء على هذه الصفة سواه. وفيه أيضا دلالة على فضيلته - صلى الله عليه وسلم - إذ ظهرت على يديه الآيات والمعجزات الخارقات للعادات، لم يظهر على يد نبي من أنبياء الله تعالى ولم يأت بها أحد منهم، مع أنه ليس من الكاتبين ولا من الحاسبين.

[فصل]

يتبين فيه أن موسى عليه السلام قال لبني إسرائيل: احضروا بالكمر سيأتي في آخر الزمان نبي اسمه مقارن لاسم ربه فاتبعوه واسمعوا منه وأطيعوه والنص في ذلك:

«نبيء مقر وبيخ مياميخ كمويني يقيم لمخ أذني آلوهيخ إلو تسمعون.» (1)

[شرحه:]

نبيء من قرابة إخوانكم مثلي يبعثه الله ربكم، منه تسمعون.

وهذا أيضا يرد عليهم لأنهم يزعمون أنهم متبعون لموسى عليه السلام، وقد أمرهم باتباع محمد - صلى الله عليه وسلم -، فلم يتبعوه، بل كفروا وضلوا عما أمرهم به، وعصوا الجميع لكونهم لم يتبعوا موسى عليه السلام فيما أمرهم به ولا محمدا - صلى الله عليه وسلم - فيما أخبرهم به ودعاهم إليه.


(1) التثنية 18: 18

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير