<<  <   >  >>

الاحتجاب بالعلم عن المعلوم (1)

وقله له: أنت محجوب بالعلم عن المعلوم.

قال شيخ الإسلام –رحمه الله-: فالسعادة هو أن يكون العلم المطلوب هو العلم بالله وما يقرب إليه ويعلم أن السعادة في أن يكون الله هو المحبوب المراد المقصود ولا يحتجب بالعلم عن المعلوم كما قال ذلك الشيخ العارف للغزالي لما قال له: أخلصت أربعين صباحاً فلم يتفجر لي شيء. فقال له: يا بني أنت أخلصت للحكمة لم يكن الله هو مرادك.


(1) - المعلوم المراد به: الحق سبحانه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير