<<  <   >  >>

الفصل الأول

الإجابتان عن الفراغ الكوني

- موقف الإنسان في عزلته: ماديّ (الثقافة الغربية) أو فكريّ (الثقافة الإسلاميّة).

- المسلم مكلَّف بحمل فكرة واحدة: حبِّ الخير، وكُرْهِ الشرّ.

ــــــــــــــــــــــــــ

إذْ يعتزل الإنسان وحيداً، ينتابه شعورٌ بالفراغ الكوني، لكنَّ طريقته في مَلْء هذا الفراغ؛ هي التي تحدِّد طُرُزَ ثقافته وحضارته؛ أي سائر الخصائص الداخلية منها والخارجية لوظيفته التاريخية.

هناك أساساً طريقتان لملء الفراغ.

فإما أنْ ينظر المرء حول قدميه، أي نحو الأرض.

وإما أنْ يرفع بصرَه نحو السماء.

فالطريقةُ الأولى تملأ وحدَته بالأشياء حيث يَجْمَح بَصَرُه المتسلِّط لامتلاكها.

والطريقة الثانية تملأ وحدته بالأفكار ويبحث عن الحقيقة بنظره المتسائل.

هكذا ينشأ عبر الطريقتين نموذجان من الثقافة:

ثقافةُ سيطرةٍ ذات جذور تقنية.

وثقافة حضارةٍ ذات جذور أخلاقية وغَيْبيَّة.

<<  <   >  >>