فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الخفية، ومعرفة الكنى المشهورة لذوي الأسماء الخفية، أمر ينبغي الاعتناء به؛ لأنه نوع مهم.

ومن فوائده: الأمن من ظن تعدد الراوي الواحد؛ المسمى في موضع، المكنى في آخر؛ كما قاله الشارح.

قال ابن الصلاح: " ولم يزل أهل العلم بالحديث يعتنون به، ويتطارحونه فيما بينهم، ويتنقصون به من جهله ").

من نسب إلى غير أبيه:

-[قال الحافظ: (ومن نسب إلى غير أبيه، أو إلى أمه، أو إلى غير ما يسبق إلى الفهم).]-

قال المناوي في "اليواقيت والدرر" (2/ 392): (ومعرفة من نسب إلى غير أبيه وفائدته: دفع توهم التعدد عند نسبتهم إلى أبائهم كالمقداد بن الأسود، نسبة إلى أسود الزُهْرِيّ لكونه تبناه وإنما هو المِقداد بن عمرو ... وكالحسن بن دينار - أحد الضعفاء - هو زوج أمه وأبوه واصل.

أو إلى أمه كابن عُلَيَّةَ، هو إسماعيل بن إبراهيم بن مِقسَم أحد الثقات، وعلية اسم أمه

اشتهر بها. وهي بنت حسان مولاة بني شَيْبَان وكان لا يحب أن يقال له ابن علية، ولهذا كان الإمام الشافعي - رضي الله تعالى عنه - يقول: أنبا إسماعيل الذي يقال له ابن علية: وزعم علي بن حجر أنها ليست أمه بل جدته أم أمه.

وكسهيل وسهل وصفوان بنو بيضاء، أبوهم وهب بن ربيعة بن عمرو بن عامر القرشي الفهري.

أو نسب إلى غير ما يسيق إلى الفهم. لأن الراوي قد ينسب إلى مكان، أو وقعة به أو قبيلة، أو صنعة، وليس الظاهر الذي يسبق إلى الفهم من تلك النسبة مرادا بل لعارض عرض من نزوله إلى ذلك المكان أو تلك القبيلة ونحو ذلك.

كالحَذّاء، فهو خالد بن مِهْرَان ظاهره أنه منسوب إلى صناعتها أو بيعها وليس كذلك، إنما كان مجالسهم فنسب إليهم وكسليمان التيمي، لم يكن من بني تميم ولكن نزل فيهم أي بني تميم، فنسب إليهم ... ).

[معرفة من اتفق اسمه واسم أبيه وجده:]

-[قال الحافظ: (ومن اتفق اسمه واسم أبيه وجده، أو اسم شيخه وشيخ شيخه فصاعدا ومن اتفق اسم شيخه والراوي عنه).]-

قال المناوي (2/ 397): (معرفة من اتفق اسمه واسم أبيه وجده كالحسن بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وقد يقع أكثر من ذلك. وكأحمد بن جعفر بن حمدان أربعة كلهم يروون عمن يسمى عبد الله، وهو من فروع المسلسل ...

أو يتفق اسم الراوي فاسم شيخه وشيخ شيخه فصاعدا، كعِمْرَان عن عمران عن عمران، أن الأول يعرف القصير والثاني أبو رجاء العُطَارِدِيّ نسبة إلى عطارد جده، وقيل: بطن من تميم، والثالث ابن حصين الهمداني الصحابي المشهور.

وكسليمان عن سليمان عن سليمان، الأول: ابن أحمد بن أيوب الطبراني، نسبة إلى طَبَرِيَّة مدينة بالأردن والثاني: ابن أحمد الواسطي بكسر المهملة نسبة إلى واسط مدينة بالعراق مشهورة. والثالث: ابن عبد الرحمن الدمشقي المعروف بابن بنت شُرَحْبِيل ...

ومعرفة من اتفق اسم شيخه والراوي عنه، وهو نوع لطيف لم يتعرض له ابن الصلاح. ومنها: ابن جريج روى عن هشام، وروى عنه (1) هشام فالأعلى (2): ابن عروة،


(1) أي عن ابن جريج.
(2) أي شيخ ابن جريج.

<<  <   >  >>