<<  <  ج: ص:  >  >>

[مخالفة الزوجة لزوجها]

المخالفة الأخيرة: مخالفة الزوجة للزوج، إن حق الزوج عظيم، وقد بينا ذلك مراراً وتكراراً، وأنا أكرر فقط حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها)، ولذلك من الحقوق المترتبة على الزوجة تجاه زوجها أن لا تكفر العشير، وأن تبادل الإحسان بالإحسان، فإن أحسن معها دهراً ثم وجدت منه خطأً فليس لها أن تقول: ما رأيت منك خيراً قط؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر النساء، وبين أنه رآهن أكثر أهل النار، وقال مبيناً علة ذلك: (لأنهن يكفرن فقالوا: يا رسول الله! يكفرن بالله؟ قال: لا، يكفرن العشير، يحسن أحدهم إليها الدهر كله ثم إذا رأت منه شيئاً -أي: خطأً- قالت: ما رأيت منك خيراً قط) وهذا كفران العشير، وهو من المخالفات التي تظهر على النساء، لا سيما وإن كان الخطأ من الرجل متكرراً فترى الكفران من المرأة متكرراً، فإذا أحسنت إلى الزوج أحسن إليها الزوج.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير