تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فيه ومن صفته، بان بذلك أنّ الأمر على ما قلناه، من أن اللّفظ تبع للمعنى في النظم، وأنّ الكلم تترتّب في النطق بسبب ترتّب معانيها في النفس، وأنها لو خلت من معانيها حتى تتجرّد أصواتا وأصداء حروف، لما وقع في ضمير ولا هجس في خاطر، أن يجب فيها ترتيب ونظم، وأن يجعل لها أمكنة ومنازل، وأن يجب النطق بهذه قبل النطق بتلك. والله الموفّق للصواب.

[فصل: منه في شبهة الذين حصروا الفصاحة في صفة اللفظ]

وهذه شبهة أخرى ضعيفة، عسى أن يتعلّق بها متعلّق ممن يقدم على القول من غير رويّة: وهي أن يدّعي أن لا معنى للفصاحة سوى التلاؤم اللفظيّ، وتعديل مزاج الحروف

حتى لا يتلاقى في النطق حروف تثقل على اللسان، كالذي أنشده الجاحظ من قول الشاعر: [من السريع]

وقبر حرب بمكان قفر ... وليس قرب قبر حرب قبر «1»

وقول ابن يسير «2»: [من الخفيف]

لا أذيل الآمال بعدك إنّي ... بعدها بالآمال جدّ بخيل

كم لها موقفا بباب صديق ... رجعت من نداه بالتعطيل

لم يضرها والحمد لله، شيء ... وانثنت نحو عزف نفس ذهول «3»

قال الجاحظ: «فتفقّد النصف الأخير من هذا البيت، فإنّك ستجد بعض ألفاظه يتبّرأ من بعض» ويزعم أن الكلام في ذلك على طبقات، فمنه المتناهي في الثّقل المفرط فيه، كالذي مضى، ومنه ما هو أخفّ منه كقول أبي تمام: [من الطويل]

كريم متى أمدحه أمدحه والورى ... جميعا، ومهما لمته لمته «وحدي» «4»


(1) لا يعرف قائله، وقيل: إنه من أشعار الجن، وهو من الأبيات الدائرة في كتب البلاغة انظر البيان والتبيين (1/ 65)، ومعاهد التنصيص: (1/ 34) ..
(2) هو محمد بن يسير الرياشي. شاعر مقلّ. البيان والتبيين (1/ 65).
(3) في البيان والتبيين (1/ 65 - 66)، «عزف» مصدر «ورجل عزوف عن اللهو إذا لم يشتهه»، وعزفت نفسي عن الشيء: تركته بعد إعجابها. الذهول: من الذّهل وهو تركك الشيء تناساه على عمد. اللسان (عزف) (ذهل).
(4) البيت في ديوانه وأورده الفخر الرازي في نهاية الإيجاز (ص 123)، وعزاه لأبي تمام وجاء البيت برواية: كريم متى ......... جميعا ومهما لمته لمته وحدي.
وفي الإيضاح (ص 6)، والتبيان للطيبي (2/ 496)، بتحقيقنا.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير