فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[نقد حديث: (لو حسن أحدكم ظنه بحجر لنفعه الله به)]

أيضاً حديث: (لو حسن أحدكم ظنه بحجر لنفعه الله به).

وكثير من هذه الأحاديث احتج بها أهل البدع والضلالة، وهذا الحديث لا يمكن أن يقوله النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه يفتح الباب على مصراعيه للمشركين الذين يعتقدون في الأصنام، ويعتقدون في الأحجار والأشجار، ويتبركون بالأحجار والأشجار، فهذا الحديث يفتح باب الشرك على مصراعيه، فهو باطل موضوع على الله جل في علاه.

<<  <  ج: ص:  >  >>