تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[أحكام الراء تفخيما وترقيقا]

قد تقدم في المبحث السابق معنى التفخيم والترقيق لغة واصطلاحا وعلمنا أن الراء أحيانا تكون مرفقة وأحيانا تكون مفخمة.

والراءات هنا تقسم إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: أن تكون الراء متحركة في الوصل والوقف.

القسم الثاني: أن تكون الراء ساكنة في الوصل والوقف.

القسم الثالث: أن تكون الراء ساكنة في الوقف متحركة في الوصل.

وإليك الكلام على كل قسم.

[القسم الأول]

وهو ما تكون فيه الراء متحركة في الوصل والوقف، وهذه الراء تقع أولا ووسطا وتكون مفتوحة ومضمومة ومكسورة.

فإن كانت مفتوحة أو مضمومة فلا خلاف في تفخيمها نحو: رأوا، عشرون فإن كانت مكسورة فلا خلاف في ترقيقها نحو: الصابرين والغارمين وما إلى ذلك.

[القسم الثاني]

وهو ما تكون فيه الراء ساكنة في الوصل والوقف، وهذه الراء تقع متوسطة ومتطرفة، فالمتوسطة نحو: قريّة، فرقة، شرعة.

والمتطرفة نحو قوله تعالى: قُمْ فَأَنْذِرْ، وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ، وَثِيابَكَ فَطَهِّرْ، وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ولكل من الراء المتوسطة شروط للتفخيم والترقيق نذكرها فيما يلي:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير