تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[سجود التلاوة في رواية قالون]

سجود التلاوة سنة عند قراءة موضع السجدة، قال تعالى إِنَّما يُؤْمِنُ بِآياتِنَا الَّذِينَ إِذا ذُكِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم (إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي، يقول: يا ويله، أمر بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار) رواه مسلم.

[أما صفته:]

هي أن يكبر القارئ عند قراءة آية السجدة ويهوي ساجدا من غير رفع اليدين، ثم يرفع رأسه من السجود ويكبر، ثم يمضي في قراءته، والدعاء الوارد عن الرسول صلّى الله عليه وسلم هو (سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله قوته) وهذا الدعاء ليس بلازم، فلو دعا بغير ذلك أو استغفر أو سبح كفاه.

وسجود التلاوة يكون في جميع الأوقات التي تصلى فيها السنن والنوافل لأنه سنة من السنن ولذلك ينهى عنه وقت شروق الشمس ووقت غروبها نهي تحريم، وينهى عنه بعد صلاة الصبح وبعد صلاة العصر نهي كراهة.

والمواضع التي يسجد لها القارئ في رواية قالون هي إحدى عشرة سجدة وبيانها حسب ما ورد في مصحف الجماهيرية رواية الإمام قالون عن نافع كالآتي:

في سورة الأعراف وَلَهُ يَسْجُدُونَ في سورة الرعد وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ في سورة النحل وَيَفْعَلُونَ ما يُؤْمَرُونَ في سورة الإسراء وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً في سورة مريم خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيًّا في سورة الحج إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ ما يَشاءُ في سورة الفرقان وَزادَهُمْ نُفُوراً في سورة النمل رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ في سورة السجدة وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ في سورة ص وَخَرَّ راكِعاً وَأَنابَ في سورة فصلت إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير