<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[* أهمية علم الفرائض:]

علم الفرائض من أجلّ العلوم خطراً، وأرفعها قدراً، وأعظمها أجراً، ولأهميته فقد تولى الله سبحانه تقدير الفرائض بنفسه، فبيّن ما لكل وارث من الميراث، وفصّلها غالباً في آيات معلومة، إذ الأموال وقسمتها محط أطماع الناس، والميراث غالباً بين رجال ونساء، وكبار وصغار، وضعفاء وأقوياء، ولئلا يكون فيها مجال للآراء والأهواء.

لذا تولى الله عز وجل قسمتها بنفسه وفصلها في كتابه، وسوّاها بين الورثة على مقتضى العدل والمصلحة التي يعلمها سبحانه.

* للإنسان حالتان: حالة حياة، وحالة موت، وفي علم الفرائض معظم الأحكام المتعلقة بالموت، فالفرائض نصف العلم، والناس كلهم محتاجون إليه.

* كان أهل الجاهلية يورثون الكبار دون الصغار، والرجال دون النساء، والجاهلية المعاصرة أعطت المرأة ما لا تستحقه من المناصب والأعمال والأموال فزاد الشر، وانتشر الفساد، أما الإسلام فقد أنصف المرأة وأكرمها وأعطاها حقها اللائق بها كغيرها.

* علم الفرائض: هو علم يُعرف به من يرث ومن لا يرث، ومقدار ما لكل وارث.

* موضوعه: التركات، وهي ما يتركه الميت من الأموال والأشياء.

* ثمرته: إيصال الحقوق إلى مستحقيها من الورثة.

* الفريضة: هي النصيب المقدر شرعاً لكل وارث كالثلث والربع ونحوهما.

* الحقوق المتعلقة بالتركة خمسة، تنفذ مرتبة إن وجدت كما يلي:

1 - تُخرج من التركة مؤونة تجهيز الميت من كفن ونحوه.

2 - ثم الحقوق المتعلقة بعين التركة كدين برهن ونحوه.

3 - ثم الديون المطلقة، سواء كانت لله تعالى كالزكاة والكفارة ونحوهما، أو كانت لآدمي.

4 - ثم الوصية.

5 - ثم الإرث- وهو المقصود هنا-.

<<  <  ج: ص:  >  >>