فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الإمام الألوسي وتفسيره روح المعانى]

الألوسي هو العلامة المحقق شهاب الدين السيد محمود الألوسي البغدادى مفتى بغداد.

وكان مولده فى جانب الكرخ من بغداد سنة سبع ومائتين بعد الألف من الهجرة النبوية.

أخذ العلم عن العلماء الاعلام، وعلى رأسهم والده وكان من العلماء الكبار والشيخ على السويدى، والشيخ خالد النقشبندى .. وكان حرصه على العلم وما وهبه الله من قدرة على التحصيل، وتمكن من الفهم، وعمل على التزود من العلم من العوامل التى جعلت منه أرضا خصبة صالحة للانبات، فأثمر علما يانعا جعل منه شيخ علماء العراق، وصاحب التفسير الجامع الكبير.

ابتدأ النشاط العلمى الزاخر وهو ابن ثلاث عشرة سنة، ودرس فى عدة مدارس وكان حريصا على تبليغ العلم كما كان حريصا على جمعه، فكان يشجع طلاب العلم ويواسيهم بما يملك، ويقدم لهم ما يستطيع من وسائل الحياة ومتطلباتها ليتفرغوا للبحث والتحصيل.

وتقلد الألوسي الكثير من المناصب العلمية، والاعمال المتصلة بالناحية الدينية فعين مفتيا للحنفية فى السنة الثامنه والأربعين بعد المائتين والألف من الهجرة المحمدية.

كما تولى قبل ذلك أوقاف المدرسة المرجانية ... وتفرغ فى شوال سنة ثلاث وستين ومائتين بعد الألف لتفسير القرآن الكريم حتى أتمه، ثم سافر إلى القسطنطينية فى السنة السابعة والستين بعد المائتين والألف عارضا تفسيره على السلطان عبد المجيد خان، فنال اعجابه ورضاه ..

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير