<<  <   >  >>

كذلك فقد أثبتوا وحدة الذات الإلهية، فنفوا الصفات الزائدة عن الذات لأنها تؤدى إلى الشرك، ولهذا سموا بالمعطلة، وهم يقولون أن الله عالم بذاته لا بعلم زائد لا يعلم زائد على الذات، وكذلك فقد نزهوا الله عن التشبيه بصفات الإنسان، وبهذا أوّلوا جميع آيات التشبيه الواردة فى القرآن، وأنكروا رؤية الله فى الآخرة لأنها تؤدى إلى التشبيه إذ كيف ترى الباصرة روحا مطلقا. (1)

[2 - العدل:]

هو الأصل الثانى عندهم، ويطلق عليهم حيانا أهل العدل والتوحيد، وإذا أريد تمييزهم عن غيرهم من المذاهب الأخرى يطلق عليهم" العدلية" ..

يقول أبو ريان:

«المعتزلة هم أهل العدل والتوحيد، وليس هناك مسلم أيا كانت دعواه لا يؤمن بالعدل الإلهى، ولكن الفضل يعزى إلى المعتزلة فى تعميق مفاهيم المسلمين عن العدالة الإلهية استجابة لدواعى العقل والمنطق، فهم فى هذه المسألة مثلهم فى مسألة التوحيد يتمسكون بدعوى العقل وبضرورة قضاياه، ويغفلون أمرا هاما طالما أوقعهم فى تناقص صريح مع أنفسهم، ذلك أنهم بينما يرفضون النظر إلى الذات الإلهية، على المستوى الإنسانى من حيث الجوهر


(1) دكتور محمد على أبو ريان تاريخ الفكر الفلسفى فى الإسلام ص 161. وانظر شرح الأصول الخمسة للقاضى عبد الجبار بن أحمد- تحقيق الدكتور عبد الكريم عثمان" التوحيد" ص 149 - 298 وراجع مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، أبو الحسن على بن إسماعيل الأشعرى (ت 330 هـ) تحقيق محمد محى الدين عبد الحميد مكتبة النهضة المصرية 1950 م.
وانظر المغنى فى أبواب التوحيد والعدل: القاضى عبد الجبار" ت 415 هـ" تحقيق الدكتور عبد الحليم محمود، الدكتور سليمان دينا الدار المصرية للتأليف والترجمة، ونسخة أخرى تحقيق أمين الخولى- مطبعة دار الكتب- القاهرة 1960 م.

<<  <   >  >>