فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[صرخة المصلوب:]

اختلفت الأناجيل فيما صرخ به يسوع قبل موته على الصليب: يقول متى (ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني (1) أى الهي الهي لماذا تركتني. 34:15

ويقول لوقا (ونادي يسوع بصوت عظيم وقال يا أبتاه فى يديك استودع روحي ولما قال هذا أسلم الروح) 46:23

ويقول مرقس: (وفى الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوى ألوى (2) لما شبقتني الذي تفسيره إلهي إلهي لماذا تركتني) مرقس 34:15

يقول يوحنا (فلما أخذ يسوع الخل قال قد أكمل ونكس رأسه وأسلم الروح) 30:19

إذا هناك ثلاث روايات مختلفة لما نطق به المسيح قبل موته فأيهما الرواية الحقيقية؟ وهل هى رواية (متى ومرقس) وما بها من يأس وفزع وضعف واستغاثة أو رواية يوحنا وما بها من اطمئنان وسكينة لشخص متوقع لهذه النهاية؟

إن الأناجيل اختلفت فى العبارة التي كتبت على الصليب وكذلك اللغات التي كتبت بها واختلفت فى نص الحديث الذي دار بين المسيح والذين صلبا معه، واختلفت


(1) ذكرت هذه الألفاظ الأرامية التي كان يتكلم بها السيد المسيح ما عدا كلمة (يايل) فهي عبرية
(2) كلمة ألوى كلمة أرامية مثل بقية العبارة فهل سنحت الظروف للمصلوب بخاطبة إلهه مرة بالعبرية وأخرى بالأرامية؟!

<<  <   >  >>