فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الحديث التاسع]

عن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر رضي الله تعلى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ((ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم)) رواه البخاري ومسلم.

المفردات:

فاجتنبوه: باعدوا منه حتما في المحرم، وندبا في المكروه.

فأتوا منه: وجوبا في الواجب، وندبا في المندوب.

استطعتم: أطقتم.

واختلافهم: بالرفع، لأنه أبلغ في ذم الاختلاف، إذ لا يتقيد حينئذ بكثرة خلافه لو جر، ومعنى الاختلاف على الأنبياء مخالفتهم. وهي تستلزم اختلاف الأمة فيما بينها.

يستفاد منه:

1 - الأمر بامتثال الأوامر، واجتناب النواهي.

2 - أن النهي أشد من الأمر، لأن النهي لم يرخص في ارتكاب شيء منه،

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير