<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الثالث

تعْرِيفُ التصَوّفِ

ولا يقل اختلاف الصوفية في اختلاف تعريف التصوف عن اختلافهم في أصله واشتقاقه , بل ازدادوا تعارضا وتناقضا فيه كثيرا , ولقد ذكر صوفي فارسي قطب الدين أبو المظفر منصور بن أردشير السنجي المروزي المتوفى سنة 491 هـ أكثر من عشرين تعريفا (1).

وكذلك السراج الطوسي (2).

والكلاباذي (3).

والسهروردي (4).

وابن عجيبة الحسني (5).

وأما القشيري فلقد ذكر في رسالته أكثر من خمسين تعريفا من الصوفية المتقدمين (6). كما ذكر المستشرق نيكلسون ثمانية وسبعين تعريفا (7).

وليس معنى ذلك أن هذا العدد هو الأخير في تعريف التصوف , بل ذكر السراج في لمعة أن تعريفاته تتجاوز مائة تعريف (8).

وقال السهر وردي: (وأقوال المشائخ في ماهية التصوف تزيد على ألف قول) (9).


(1) انظر مناقب الصوفية فارسي ص 31 وما بعد باهتمام محمد تقي دانش بيوه وايرج أفشارط ط طهران 1362 هجري قمري.
(2) انظر اللمع للطوسي ص 45 وما بعد.
(3) انظر التعرف لمذهب أهل التصوف ص 28 وما بعد.
(4) انظر عوارف المعارف ص 53 وما بعد.
(5) انظر إيقاظ الهمم ص 4 وما بعد.
(6) انظر الرسالة القشيرية ج 2 ص 551 وما بعد.
(7) انظر التصوف الإسلامي وتاريخه ترجمة عربية للدكتور أبي العلاء العفيفي ص 28 وما بعد ط القاهرة.
(8) كتاب اللمع للطوسي ص 47.
(9) عوارف المعارف للسهروردي ص57 , أيضا نشر المحاسن الغالية لليافعي ج2 ص 343.

<<  <  ج: ص:  >  >>