فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[إذا انشغل الأب عن تربية الأولاد أوصى بهم من يربيهم]

Q إذا كان الأب قد منع آلات الشر واللهو عن بيته، ولم يعط أولاده وقتاً للجلوس معه، هل يكون قد ضيع الأمانة في ذلك؟ أفتونا مأجورين.

A إذا منعهم من آلات اللهو فإن عليه أن يعوضهم بما هو من الخير، فيجلب لهم ما يصلحهم، فيجلب لهم أشرطة القرآن، وكذلك النصائح ورسائل العلم وما أشبه ذلك، فإذا كان منشغلاً عنهم فلابد أن يوكل بهم من يعلمهم، فيوصي معلمي تحفيظ القرآن، وكذلك يوصي معلمي المدارس بالعناية بهم، وكذلك يوصي بعضهم ببعض، ويوصي بهم أمهاتهم ومن يتولاهم؛ لعله بذلك يصلحهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>