فصول الكتاب

[شهر رمضان يطوى بما فيه]

عباد الله: دينكم لا يشبهه دين، وشريعتكم ليس كمثلها شريعة: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً} [المائدة:3] عيدنا هذا يذكرنا بتوحيد الله، وشكر نعمة الله تعالى.

لقد مر رمضان -أيها المسلمون! - فهل رأيتم شهراً أسرع مروراً من هذا الشهر؟ كلا والله.

لقد انقضى ما بين طرفة عين وانتباهتها، كأنه حلم مر، ذهب الشهر بما استودع من الأعمال، فالحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، لمن عبد الله فيه وصلى وقام، والحمد لله على كل حال، ونسأل الله السلامة والعافية والمغفرة من تقصيرنا، وعجزنا وضعفنا، وإسرافنا في أمرنا.