فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[نهاية الدولة السلجوقية الكبرى.]

€583¤1187¥

شب صراع على الحكم بعد وفاة طغرل بك ولكن لم تلبث الأمور أن هدأت بعد قيام ألب أرسلان بتولي الحكم والقضاء على الثورات. بلغت الدولة أوجها في عهد السلطان ألب أرسلان (1060/ 63 - 1072 م) ثم ملك شاه (1072 - 1092 م) من بعده، كما قام وزيره نظام الملك (1060/ 65 - 1092 م) وبإنشاء العديد من المدارس لتثبيت مذهب أهل السنة في المنطقة. استولى السلاجقة على أرمينية سنة 1064 م، ثم بسطوا سيطرتهم على الحجاز والأماكن المقدسة منذ 1070م. كما حققوا انتصارا حاسما على البيزنطيين في ملاذكرد سنة 1071 م. ثم أكملوا بعدها سيطرتهم لتشكل كامل الجزيرة العربية تقريبا. في سنة 1092 م، وبسبب كثرة المتسابقين على عرش السلطنة بين أفراد العائلة، أصبحت المملكة السلجوقية ممالك عدة. تمكن محمود (1105 - 1118 م) بتوحيدها من جديد. إلا أن أمر التقسيم كان محتوماً. قامت مملكة سلجوقية في العراق وإيران ودامت إلى حدود سنة 1194 م. وأخرى في الشرق أقامها السلطان سنجار (1118 - 1157 م) والتي لم تعمر طويلا بعده. كان على خلفائه ومنذ 1135 م الصراع مع جيرانيهم. قضى عليهم شاهات خوارزم (خوارزمشاهات) أخيرا سنة 1194 م. قامت فروع أخرى للسلاجقة: في كرمان (1041 - 1187 م)؛ المقر: بردشير، سلاجقة كرمان في الشام (1094 - 1117 م)؛ المقر دمشق ثم حلب، سلاجقة الشام في الأناضول (1077 - 1308 م)؛ المقر إزنيق (نيقية) ثم قونية،

£

<<  <  ج: ص:  >  >>