فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الانتصار على الصليبيين في معركة (صفورية).]

€583¢محرم¤1187¥

أرسل صلاح الدين إلى ولده الأفضل يأمره أن يرسل قطعة صالحة من الجيش إلى بلد عكا ينهبونه ويخربونه، فسير مظفر الدين كوكبري بن زين، وهو صاحب حران والرها، وأضاف إليه قايماز النجمي ودلدرم اليارقي، وهما من أكابر الأمراء، وغيرهما، فساروا ليلاً، وصبحوا صفورية أواخر صفر، فخرج إليهم الفرنج في جمع من الدواية والإسبتارية وغيرهما، فالتقوا هناك، وجرت بينهم حرب شديدة، ثم أنزل الله تعالى نصره على المسلمين، فانهزم الفرنج، وقتل منهم جماعة، وأسر الباقون، وفيمن قتل مقدم الإسبتارية، وكان عودهم على طبرية، وبها القمص، فلم ينكر ذلك، فكان فتحاً كثيراً، فإن الداوية والإسبتارية هم جمرة الفرنج، وسيرت البشار إلى البلاد بذلك.

£

<<  <  ج: ص:  >  >>