فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الإيطاليون يستعمرون ليبيا.]

€1329¤1910¥

كانت إيطاليا تطمح بالسيطرة على طرابلس وخاصة بعد أن احتلت فرنسا تونس عام 1299هـ وبدأت إيطاليا تعقد الاتفاقات السياسية مع الدول الأوربية الأخرى مثل إسبانيا وفرنسا وإنكلترا والنمسا ثم انصرفت إلى تهيئة الوضع داخل ليبيا فعملت على شراء الأراضي وإنشاء المشروعات الزراعية وإرسال البعثات النصرانية الكاثوليكية وفتح المدارس الإيطالية وتأسيس شركات النقل بين البلدين ومسح السواحل بحجة البحث عن الإسفنج البحري، وفي عام 1238هـ قدمت إيطاليا إنذارا للدولة العثمانية اتهمتها بعرقلة المساعي لتحضير الشعب الليبي ولا تريد إضاعة الوقت بالمفاوضات وغنما قررت احتلال ذلك الجزء من شمالي إفريقيا واحتج الباب العالي لدى الدول الأوربية التي كانت على علم مسبق ومدبر بالموضوع، وأعلنت الدولة العثمانية رفض الإنذار غير أن إيطاليا قد حاصرت سواحل طرابلس وبرقة كي لا يصل إليها أي مساعدة وكذا حاصرت إنكلترا الحدود البرية من جهة مصر رغم تظاهرها بالحياد وبدأ الأسطول الإيطالي في السابع من شوال 1329هـ / 30 أيلول 1911م بقصف مدينة درنة وفي اليوم التالي قصفت طرابلس وإنزال القوات التي احتلت طرابلس وبنغازي والخمس ولم ينقض الشهر حتى احتل الطليان طرابلس وبنغازي ودرنة وعرفت البلاد باسم ليبيا وأعلنت روما ضم هذا الجزء من شمالي إفريقيا إليها وبدأت المقاومة تشتد حتى ألجأت المستعمرين إلى الساحل وتقدم العثمانيون بقيادة عزيز المصري والمتطوعون بقيادة أنور باشا وأخيه نوري وعمه خليل والسكان ومنهم السنوسيون ووصلوا إلى طرابلس وانتصروا على الطليان في بنغازي، وهددت إيطاليا باحتلال استنبول فأرسلت بارجتين حربيتين إليها واحتلت بعض الجزر وضربت ميناء بيروت واضطرت الدولة إلى عقد معاهدة مع إيطاليا وانسحبت من ليبيا وتركت المجاهدين وحدهم بالميدان، وحدثت معاهدة السلم عام 1329هـ ولم تعترف الدولة العثمانية بالاحتلال الإيطالي وإنما تعهدت لسحب موظفيها وجنوده وصدر قرار سلطاني بإعطاء ليبيا الاستقلال الذاتي وتعهدت إيطاليا بإعطاء الحرية الدينية والعفو العام وقبول ممثل عثماني ولم تنفذ طبعا إيطاليا بنود الاتفاقية،

£

<<  <  ج: ص:  >  >>