<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[اعتداء فرنسي على ساقية سيدي يوسف في تونس.]

€1378¤1958¥

كانت الثورة الجزائرية قد قوي أمرها وكان بعض المجاهدين إذا اشتد الضغط عليهم دخلوا إلى تونس من الحدود، دون ممانعة فلم يكن بين تونس وفرنسا أي اتفاقية تمنع دخول المجاهدين الجزائريين ضد فرنسا إلى أراضيها، بالإضافة إلى أن سياسة أمريكا كانت يومها تسمح لتونس بذلك بل ربما تشجعه لإضعاف النفوذ الفرنسي في المنطقة، فقامت فرنسا ومن باب الضغط على تونس عسكريا بالاعتداء على ساقية سيدي يوسف زاعمة وجود مراكز للمجاهديين الجزائريين في هذه المنطقة فقصف الطيران الفرنسي تلك المراكز والساقية، ووقع عدد من القتلى فاحتجت تونس رسميا لمنظمة الأمم المتحدة وقامت الدول العربية تساندها وتشجب العدوان، ولكن القضية حلت في النهاية سليما.

£

<<  <  ج: ص:  >  >>