<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[غزو الفرنج بالأندلس.]

€179¤795¥

سير هشام صاحب الأندلس جيشاً كثيفاً عليهم عبد الملك بن عبد الواحد بن مغيث، إلى جليقية، فساروا حتى انتهوا إلى استرقة، وكان أذفونش، ملك الجلالقة قد جمع وحشد، وأمده ملك البشكنس، وهم جيرانه، ومن يليهم من المجوس، وأهل تلك النواحي، فصار في جمع عظيم، فأقدم عليه عبد الملك، فرجع أذفونش هيبة له، وتبعهم عبد الملك يقفوا أثرهم، ويهلك كل من تخلف منهم، فدوخ بلادهم، وأوغل فيها وأقام فيها يغنم، ورجع سالماً. وكان قد سير هشام جيشاً آخر من ناحية أخرى، فدخلوا أيضاً على ميعاد من عبد الملك، فأخربوا ونهبوا وغنموا فلما أرادوا الخروج من بلاد العدو اعترضهم عسكر للفرنج فنال منهم، وقتل نفراً من المسلمين ثم تخلصوا وسلموا وعادوا سالمين سوى من قتل منهم.

£

<<  <  ج: ص:  >  >>