فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[قصر الصلاة للمغتربين]

¤إبراهيم بن محمد الصبيحي£بدون¥بدون¨الأولى¢1415هـ€فقه¶صلاة - سفر ومسافر

الخاتمة

من خلال الدراسة السابقة توصلت بعون الله إلى فوائد مهمة، من أبرزها ما يلي:

1 - إن الآيات الواردة بشأن قصر الصلاة، وإتمامها قد دلت بمنطوقها ومفهومها على مشروعية القصر لمن كان ضارباً في الأرض، ووجوب الإتمام لمن كان مطمئناً قد انقطع سفره.

2 - دلت السنة على مشروعية القصر، والفطر لما كان مسافراً، وعلى وجوب الإتمام على من انقطع سفره.

3 - إن إقامة النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح وفي تبوك كانت غير مقصودة لذاتها، بل إن متطلبات الجهاد دعت إليها، ولذا فهي في حكم السفر، فيشرع القصر لمن كانت حاله كحال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

4 - إن إقامة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع كانت مقصودة لذاتها لا لمجرد إنجاز عمل أثناءها.

5 - إن مذهب ابن عمر وكذا ابن عباس وجوب الإتمام لمن قصد الإقامة.

6 - عدم صحة القول بمشروعية قصر الصلاة لمن أقام إقامة غير دائمة.

7 - عدم صحة القول بأن القياس دل على أن للمقيم غير المستوطن القصر والفطر. وكذا عدم صحة القول بأن النظر يقتضي ذلك.

8 - إن القياس الصحيح، والنظر السليم قد دلا على انقطاع السفر لمن قصد الإقامة.

9 - إن من قصد إقامة أكثر من ثلاثة أيام ما عدا يومي الدخول والخروج فقد انقطع سفره.

أما من كانت إقامته ثلاثة فأقل فإنه يقصر، ولا يحسب في هذا يومي الدخول والخروج.

10 - مخالفة مذهب ابن القيم لمذهب شيخه شيخ الإسلام.

11 - إن من كانت إقامته غير مقصودة، وذلك أن تقتضيها الظروف المحيطة بالمسافر فإنه يعتبر مسافراً وإن طالت المدة. والله أعلم.

هذا ما يسر الله تحريره والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وعلى من تمسك بسنته إلى يوم الدين.

<<  <  ج: ص:  >  >>