تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أي بالألف بعدها ثم أمر بحذف النون الثانية وتشديد الجيم في وَكَذلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ [الأنبياء: 88] للمشار إليهما بالكاف والصاد في قوله كذى صلا وهما ابن عامر وشعبة فتعين للباقين القراءة بإثباتها وتخفيف الجيم وقد تقدم أن النون الساكنة تخفى عند الجيم وهي هنا ساكنة.

وللكتب اجمع عن شذا، ومضافها ... معي مسّني إنّي عبادي مجتلا

أمر أن يقرأ للكتب بضم الكاف والتاء من غير ألف على الجمع كما نطق به للمشار إليهم بالعين والشين في قوله عن شذا وهم حفص وحمزة والكسائي فتعين للباقين أن يقرءوا للكتاب بكسر الكاف وفتح التاء وألف بعدها على التوحيد، ثم أخبر أن فيها أربع ياءات إضافة: هذا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ [الأنبياء: 24]، ومَسَّنِيَ الضُّرُّ [الأنبياء: 83]، وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلهٌ [الأنبياء: 39]، وعِبادِيَ الصَّالِحُونَ [الأنبياء: 105].

[سورة الحج]

سكارى معا سكرى شفا ومحرّك ... ليقطع بكسر اللام كم جيده حلا

ليوافوا ابن ذكوان ليطّوّفوا له ... ليقضوا سوى بزّيّهم نفر جلا

أخبر أن المشار إليهما بالشين من شفا وهما حمزة والكسائي قرآ وَتَرَى النَّاسَ سُكارى وَما هُمْ

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير