<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[توطئة]

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأنّ محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

فمن المعلوم أنّ مدينة السلام (بغداد) كان لها الدور الأكبر في نشر العلوم والثقافة في العالم، قال الخطيب البغدادي وهو يصف أقاليم الأرض،"العراق سرة الدنيا .. وفيه بغداد صفوة الأرض ووسطها" (1).

وروى الخطيب بسنده عن يونس بن عبد الأعلى، قال: قال لي محمد بن إدريس: يا يونس دخلت بغداد؟ قلت: لا. قال: يا يونس ما رأيت الدنيا، ولا رأيت الناس." (2).

وقد برع فيها أهل اللغة، والأدب، والفقه، والسياسة، والرياضيات، والفلك، والطب، الخ ....

ونال فيها علم الحديث النبوي -رواية ودراية- الحظ الأفر، فظهر فيها علماء أفذاذ، حفظة ونقدة، حفظوا سنة نبيهم من الدخلة والمنتحلين والباطنيين، فغربلوا الرويات، وميزوا الصحيح من السقيم، فكان الناس عيال على أهل العراق عامة في التفتيش عن الأسانيد والتنقيب عن الرواة، وقد نصَّ يحيى القطان أنّ عامر الشعبي الكوفي ت (103هـ) هو أوّل من فتش عن الرجال (3).وكذا الإمام محمد بن سيرين البصري ت (110هـ)،وشعبة بن الحجاج الواسطي ت (160هـ) (4)، وسفيان الثوري الكوفي ت (161هـ)،ويحيى بن سعيد القطان البصري ت (198هـ)،وعبد الله بن المبارك البصري ت (198هـ)، وعلى بن المديني الكوفي ت (234هـ)،ودرّة العراق محمد بن عبد الله بن نمير (234هـ).

أما البغاددة: فمن أجلتهم: أحمد بن نصر الخزاعي البغدادي، المصلوب ت (231هـ)،ويحيى بن معين البغدادي ت (233هـ)،وأحمد بن حنبل البغدادي (241هـ)، وأحمد بن منصور الرمادي البغدادي ت (265هـ)،وصالح بن محمد (جزرة) البغدادي ت (293هـ) وعباس بن محمد الدوري البغدادي


(1) تاريخ بغداد 1/ 320 بتصرف يسير.
(2) تاريخ بغداد 1/ 347.ونقل مثله عن شعبة 1/ 346.
(3) ذكر من يعتمد قوله في الجرح والتعديل ص172.
(4) قال ابن حبان في الثقات 6/ 446:" هو أوّل من فتش بالعراق عن أمر المحدثين وجانب الضعفاء والمتروكين حتى صار علما يقتدى به ثم تبعه عليه بعده أهل العراق". وأصل القول هو لصالح جزرة ينظر مقدمة ابن الصلاح ص338.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير