<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

- صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، ولم يرد إلينا ردة أحد بسببها، بل لم يرد عتاب أحد منهم لرسول الله - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عليها رغم خسارتها، مما يشهد لهم بالإيمان الصادق المتين. والله أعلم بحكمته.

[شبهات أخر:]

نتقل بعد ذلك إلى الشبهات التي لبست الأمر على الباحث، والتي أوردها في بحثه على أنها تساعده في دعواه، وهي في الحقيقة عليه، لا له، كما سنبيِّنُ.

ويمكن تصنيف شبهاته إلى ستة أصناف:

1 - شُبهات من أحاديث ظاهرها أنَّ الرسول - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كان يجتهد، وأنَّ الصحابة كانوا يراجعونه ويردُّونه فيرجع.

2 - أحاديث ظاهرها أنَّ الرسول - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - اجتهد فأخطأ فعاتبه ربه.

3 - أمور يدعى أنه اجتهد فيها - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وأخطأ وبقي الخطأ معمولاً به حتى اليوم.

4 - حوادث يدعى أنَّ الصحابة - رِضْوَانُ اللهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ - خالفوا فيها أحاديث الرسول - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وغيَّرُوا حُكمه.

5 - حادثة يدعى أنَّ التابعين - رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ - خالفوا حديث رسول الله - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فيها وغيَّرُوا حُكمه.

6 - شُبهات من أحاديث يتوهَّم الباحث منها أنه - صَلََّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - اجتهد في المعاملات ولم يحصن بوحي حين الاجتهاد ولا بعده.

<<  <  ج: ص:  >  >>