تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الموضع الأول تأويل صفة اليد لله -سبحانه-]

في التعليق على "رياض الصالحين" للإمام النووي - رحمه الله -

* لمَّا أورد المؤلف الإِمام النووي (1) - رحمه الله - حديث أبي هريرة -رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تمرةٍ مِنْ كَسْبٍ طيِّبٍ، ولا يَقْبَلُ اللهُ إلَّا الطَّيِّبَ، فإنَّ اللهَ يَقْلُهَا بِيَمِينِهِ، ثم يُرَبِّيها لصاحِبِهَا، كما يُرَبِّي أَحَدُكُم فَلُوَّهُ، حتَّى تكونَ مثلَ الجَبَل" متفق عليه (2).


(1) "رياض الصالحين" (ص 276). رقم الحديث (561) ط مؤسسة الرسالة، بيروت 1408 هـ.
(2) "صحيح البخاري" (1410) كتاب الزكاة: باب لا يقبل الله صدقة من غُلول، ولا يقبل إلَّا من كسب طيب، و (7430) في كتاب التوحيد: باب قول الله تعالى: {تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ} [سورة المعارج، الآية: 4]، وقوله -جلَّ ذكره-: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ} [سورة فاطر، الآية:10]. و"صحيح مسلم" (1014) كتاب الزكاة: باب قبول الصدقة من الكسب الطيب وتربيتها.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير