تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الموضع الثاني تأويل صفة الغضب والرضا والرحمة]

في التعليق على "رياض الصالحين" للإمام النووي - رحمه الله -

* لمَّا أورد المؤلف النووي (1) - رحمه الله - حديث أبي هريرة -رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لمَّا خَلَقَ الله الخَلْقَ، كتب في كتاب، فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي" وفي رواية: "غَلَبَتْ غضبي" وفي رواية: "سبقت غضبي" متفق عليه (2).


(1) (ص 220) الحديث رقم (419). ط مؤسسة الرسالة، بيروت، 1408هـ.
(2) "صحيح البخاري" (3194) كتاب بدء الخلق: باب ما جاء في قول الله تعالى {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ} [سورة الروم، الآية: 27]، -وفي مواضع أخرى- "صحيح مسلم" (2751) كتاب التوبة: باب سعة رحمة الله تعالى، وأنها سبقت غضبه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير