فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وتمثل المرحلة الأولى مرحلة الردة الكاملة من عقيدة التوحيد وعبادة الإله الخالق الذي أمر موسى وهارون- عليهما السلام - بعبادته، وهذه الردة عنيفة لأنها أعادت اليهود إلى الوثنية والشرك المحض وعبادة الأصنام والحيوانات وتمثل المرحلة الثانية مرحلة التجسيم والتشبيه في تاريخ اليهود الديني لما خلعوه على الإله "يهوه" من صفات جسدية (1).

وقد ذكرت الباحثة/ سميرة عبد الله. ما سجله العهد القديم من نصوص تحمل تناقضا جليًا بين الإثبات والنفي بين الأمر بإخلاص العبادة والتوجه بها إلى الله وحده لا شريك له ووقوعهم في الشرك بعبادة معبودات عديدة غيره وجاءت جهودها حول قضية الألوهية على النحو التالي:

[إقرار توحيد الألوهية العهد القديم]

وهنا أوردت أ/ سميرة عبد الله. بعض النصوص التى تدل على توحيد الألوهية مبينة من خلالها أن عقيدة الألوهية هى الفيصل بين الموحدين والمشركين من هذه النصوص:

أ. "اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد" (2).

ب. "أنت هو الإله وحدك لكل ممالك الأرض" (3).

ج. ويقول الإله عن نفسه: "أنا الأول وأنا الآخر ولا إله غيري" (4).

د. كما قال:" أنا أنا هو، وليس إله معي أنا أُميت وأُحى" (5). وغير ذلك من النصوص (6).

ثم بينت بعد ذلك أن اليهود قد أشركوا في توحيد الألوهية وأهملوا النصوص السابقة التى تتفق مع دعوة سيدنا موسى -عليه السلام- في توحيد الألوهية وانساقوا وراء أهوائهم للتعصب والعنصرية تارة والتعدد والنفعية تارة أخرى إذ لم يستقروا في أي فترة من فترات حياتهم على عبادة الله الواحد وذكرت أن الشرك عندهم قد اتخذ مظاهر متعددة منها:

[المظهر الأول: تخصيص الإله باليهود]

فتقول: تعتقد اليهود بأن الله عَزَّ وَجَلَّ إله محلي خاص بهم دون سائر الشعوب فلم تعرفه إلها للخلق أجمعين وكثيرًا ما تتردد عبارات في العهد القديم تدل على تخصيص الإله بهم مثل: إله العبرانيين، إله بني إسرائيل إله إسرائيل، إله يعقوب (7).


(1) التطرف اليهودي: ص 17 ولمزيد من التفصيل ينظر نفس المرجع ص 17 - 29، واليهودية د/ أحمد شلبي ص 184.
(2) تثنية: (6/ 4) أحب الرب إلهك.
(3) أشعياء: (37/ 16) صلاة حزقيا.
(4) أشعياء: (44/ 6) بركات الرب لشعبه.
(5) تثنية: (32/ 39) بدون.
(6) مثل: تثنية: (6/ 13)، (6/ 14)، (3/ 15 - 18). وانظر: جهود الإمامين ص 94 - 96.
(7) انظر: (خروج 3/ 15، 18)، (5/ 1 - 5)، (11/ 21)، (24/ 9، 10)، (34/ 23)، عدد: (16/ 8، 9)، يشوع: (22/ 16)، صموئيل الأول: (1/ 17)، (5/ 7)، الملوك الأول: (8/ 22 - 26)، أخبار الأيام الأول: (29/ 10)، حزقيال: (3/ 2).

<<  <   >  >>