فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

7 - قال أبو عروة الزبيري: كنا عند مالك فذكروا رجلا ينتقص أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ مالك هذه الآية: محمد رسول الله والذين معه. حتى بلغ: يعجب الزراع ليغيض بهم الكفار. الفتح: 29 فقال مالك:" من أصبح من الناس في قلبه غيظ على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أصابته الآية" (1).


(1) - (الحلية لأبي نعيم الأصبهاني 6/ 327)
و (النهي عن سب الأصحاب وما فيه من الإثم والعقاب للمقدسي (1/ 20 - رقم33))
و (السنة للخلال2/ 478 - رقم760)
ومناقب مالك للزواوي ص 84
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 95

<<  <   >  >>