<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

. . . . . . . . . . . . ... . . . . . . . . . . . . . . . . . . فَقْرِي (1)

[الخاتمة]

الفصل الأول

منهج المنظومة

139 - فَهَا قَدْ نَظَمْتُ فِي اعْتِقَادِي قَصِيدَةً ... مُنَزَّهَةً عَنْ مَنْطِقِ الَّلغْوِ (2) وَالْهُجْرِ (3)

140 - عَرِيَّاً عَنِ الْإِيطَاءِ (4) فِيهَا رَوِيُّها (5) ... . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


(1) لعله يقصد هنا الفقر المعنوي، فيكون مراده أنهم يضيئون له طريق العلم بما حملوه لنا من علم النبي -
صلى الله عليه وسلم -.
(2) قال الراغب الأصفهاني في مفردات القرآن مادة (لغا): [اللغو من الكلام: ما لا يعتد به، وهو الذي يورد لا عن روية وفكر فيجري مجرى اللغا وهو صوت العصافير ونحوها من الطيور ...].
(3) قال ابن قتيبة في غريب الحديث (2/ 273): [الهُجْر: الخَنَا في القول والفُحْش. يقال: أَهْجَر في مَنْطقه اذا جاء بالخَنَا والقَبيح من القول ...].
(4) قال الأزهري في التهذيب مادة (وطئ): [أبو عبيد عن أبي عبيدة، قال: أبو عمرو ابن علاء: الإيطاء ليس في الشعر عند العرب، وهو إعادة القافية مرتين، وقد أَوطأَ الشاعر. قال الليث: إنما أخذ من المُواطأَة، وهي الموافقة على شيء واحد، يقال واطأ الشاعر، وأوطأ إذا اتفقت له قافيتان على كلمة واحدة معناهما واحد. قال: فإذا اختلف المعنى واتفق اللفظ فليس بإبطاء. وأخبرني أبو محمد المزني عن أبي خليفة، عن محمد بن سلام الجمحي أنه قال: إذا كثر إيطاء في قصيدة مرات فهو عيب عندهم.].
(5) الرَّوِيُّ: هو حرف القافية، قال ابن منظور في اللسان مادة (روى): [الرَّويُّ حرف القافية ... قال الأَخفش: الرَّويُّ الحرف الذي تُبْنى عليه القصيدة ويلزم في كل بيت منها في موضع واحد نحو قول الشاعر:
إِذا قلَّ مالُ المَرْءِ قلَّ صديقُه ... وأَوْمَتْ إِليه بالعُيوبِ الأَصابعُ
قال: فالعين حرف الرَّويّ وهو لازم في كل بيت].
وجاء في الموسوعة العربية العالمية: [الروي، هو الحرف الذي تُبنى عليه القصيدة وتُنسب إليه، فيُقال: قصيدة دالية وتائية ولابُد لكُل شعر من روي نحو قوله:
مابالُ عينِك منها الماءُ يَنْسَكِبُ ... كأنّه من كُلَى مَفْرِيَّةٍ سَرِبُ
فالباء هي الروي.]. وحرف الرَّوِيُّ في منظومتنا هو: الراء.

<<  <   >  >>