<<  <   >  >>

[عودة للأسماء والصفات]

37 - وَأَنَّ أَحَادِيثَ الصِّفَاتِ وَأَنَّهَا ... تُمَرُّ كَمَرِّ السُّحْبِ مِنْ غَيْرِ مَا نَشْرِ (1)

الفصل الثالث

منهج التلقي

38 - وَمَا جَاءَ فِي الْقُرْآَنِ أَوْ صَحَّ ... عَنِ السَّيِّدِ الْمُخْتَارِ مِن نَاقِلِي الْأَثَرِ

39 - تَلَقَّتْهُ مِنَّا بِالْقَبُولِ قُلُوبُنَا ... وَذَلَّتْ لَهُ الْأَسْمَاعُ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ (2)

الفصل الرابع

الإيمان بالكتاب

40 - وَأَمَّا كِتَابُ اللهِ فَهْوَ مُنَزَّلٌ ... وَلَيْسَ بِمَخْلُوقٍ (3) وَلَا هُوَ بِالشِّعْرِ

41 - يَعُودُ إِلَيْهِ مِثْلَ مَا مِنْهُ أَوَّلَاً ... بَدَا هَكَذَا قَالَ الثِّقَاتُ أُولُو. . . . . . . . . .


(1) أي تفسير، بسط، قال الراغب الأصفهاني في مفردات القرآن، مادة (نشر): [النشر: نشر الثوب، والصحيفة، والسحاب، والنعمة، والحديث: بسطها]، وظاهر كلام الناظم يحتمل أحد أمرين: الأول: أن يكون مقصوده بالأمر الذي يتوقف عن تفسيره هو: الكيف كمذهب السلف، والثاني أنه قد يكون مقصوده التوقف عن بيان المعنى، كمذهب المفوضة، وقد سبق الكلام على التفويض في التعليق على البيت الرابع والثلاثين.
(2) انظر رسالة "منهج التلقي والاستدلال بين أهل السنة والمبتدعة" لأحمد بن عبدالرحمن الصويان. ورسالة "فضل إتباع السنة" لمحمد عمر بازمول.
(3) قول السلف عن القرآن أنه غير مخلوق، أي أن الله - عزوجل - قد تكلم به على الحقيقة لفظا ومعنى، بصوت وحرف مسموع كما صحت بذلك الأحاديث. وأما من قال أن القرآن مخلوق، فمقصوده نفي صفة الكلام عن الله - عزوجل -، وأن الله خلق القرآن، ولم يتكلم به.

<<  <   >  >>