<<  <   >  >>

. . . . . . . . . . . . . . . . ... وَبَيْنَهُمَا لَا شَكَّ فِي عَصْرَةِ الْقَبْرِ (1)

73 - وَيَسْأَلُهُمْ فِيهِ (2) نَكِيرٌ وَمُنْكَرٌ (3) ... عَدَا الرُّسْلِ (4) أَرْجُو اللهَ يُلْهِمُنِي عُذْرِي (5)

الفصل الثالث

يوم القيامة

المبحث الأول

الميزان والصراط


(1) روى أحمد (6/ 55) عن عائشة - رضي الله عنها - مرفوعاً: (إن للقبر ضغطة، ولو كان أحد ناجيا منها نجا منها سعد بن معاذ)، وقال الأرناؤوط: حديث صحيح.
(2) عذاب القبر ثابت بالكتاب والسنة، وقد أنكرته بعض الفرق الإسلامية كالمعتزلة، وبعض الزيدية، والأشاعرة، وغيرهم، وللوقوف على أدلة إثباته انظر رسالة: " إثبات عذاب القبر " للبيهقي.
(3) ودليل هذه التسمية ما رواه أحمد (3/ 383)، وابن حبان (7/ 386) (31147)، وغيرهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعاً " (إذا قبر الميت أو قال أحدكم أتاه ملكان أسودان أزرقان, يقال لأحدهما: المنكر والآخر: النكير ...)، والحديث حسنه الشيخ الألباني - رحمه الله - وانظر الصحيحة (1391)، وفي هذا الحديث، وما في معناه رد على بعض المعاصرين الذين ينكرون تسمية الملكين بمنكر، ونكير.
(4) قال العلامة السفاريني - رحمه الله - في لوامع الأنوار البهية (2/ 16): [قال الحكيم الترمذي: وأما الأنبياء فلا نعلم أن لهم في القبور ضمة ولا سؤالاً لعصمتهم - أي لأن السؤال عن الأنبياء وما جاءوا به، فكيف يسألون عن أنفسهم؟ وقد ذكر الإمام الحافظ ابن الجوزي في مناقب سيدنا الإمام أحمد أنه رآه المروذي - رحمه الله - بعد موته في منامه فقال له: ما فعل الله بك؟ فذكر أن الملكين سألاه، وقالا له من ربك؟ فقال: سبحان الله أو مثلي يسأل عن ربه؟ فقالا: لا تؤاخذنا بذا أمرنا ثم انصرفا. فكيف بأنبياء الله، وهم المخبرون عنه الدالون عليه المجتهدون في إنقاذ عباده من عقابه، وغضبه إلى مرضاته بإذنه.].
(5) أي الحجة التي يُعْتَذَر بها. روى البخاري (4/ 1735) (4422)، ومسلم (4/ 2201) (2871)، وأبو داود (2/ 651) (4750) عن البراء بن عازب: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال " إن المسلم إذا سئل في القبر فشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذلك قول الله تعالى {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِت} " وهذا لفظ أبي داود.

<<  <   >  >>