تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الأول: العقل فيه وجوب التوحيد والبراءة من الشرك]

قال القرطبي في قوله تعالى (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً) (1)

"أجمع العلماء على أن: هذه الآية من المحكم المتفق عليه، ليس منها شيء منسوخ، وكذلك هي في جميع الكتب؛ ولو لم يكن كذلك لعرف ذلك من جهة العقل، وإن لم ينزل به الكتاب" (2) أ. هـ.

وقال ابن القيم: "قال تعالى: (اعْبُدُوا رَبَّكُمُ) (3). ولم يقل: إلهكم، والرب: هو السيد والمالك والمنعم والمربي والمصلح، والله تعالى هو الرب بهذه الاعتبارات كلها، فلا شيء أوجب (4) في العقول والفطر من عبادة من هذا شأنه وحده لا شريك له (5) أ. هـ.

وقال رحمه الله في قوله تعالى (وَمَا لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي) (6):

"أخرج الحجة عليهم في معرض المخاطبة لنفسه تأليفاً لهم، ونبه على أن عبادة العبد لمن فطره أمر واجب في العقول، مستهجن تركها، قبيح الإخلال بها؛ فإن خلقه لعبده أصل إنعامه عليه، ونعمه كلها بعد تابعة لإيجاده وخلقه.

وقد جبل الله العقول والفطر على: شكر النعم، ومحبة المحسن. ولا يلتفت إلى ما يقوله نفاة التحسين والتقبيح في ذلك؛ فإنه من أفسد الأقوال وأبطلها في العقول والفطر والشرائع" (7) أ. هـ.


(1) سورة النساء، الآية: 36.
(2) الجامع لأحكام القرآن (5/ 180).
(3) سورة البقرة، الآية: 21.
(4) الوجوب هنا بمعنى: استحالة قبول العقول المجبولة من قبل فاطرها لعبادة غيره - سبحانه - ولو لم يرد بذلك شرع، ومن ثم كان العقل حجة مستقلة في بطلان الشرك.
(5) بدائع التفسير (1/ 288).
(6) سورة يس، الآية: 22.
(7) بدائع التفسير: (3/ 477).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير