فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال الترمذي: هذا حديث حسن. وقد رواه البخاري في التاريخ الكبير بمثله.

والأحاديث بنحو ما ذكرته كثيرة جدًا. ولم يؤثر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يسقط لفظة ابن في النسب وخير الهدي هديه - صلى الله عليه وسلم - وقد ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «هدينا مخالف لهديهم» -يعني المشركين-رواه الحاكم في مستدركه من حديث المسور بن مخرمة رضي الله عنهما وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وافقه الذهبي في تلخيصه.

وأما مخالفتهم لما عليه المسلمون قديما وحديثا فمما لا يخفى على طالب علم. وما كان المسلمون يعرفون إسقاط لفظة ابن في النسب حتى كثرت مخالطتهم لطوائف الإفرنج فافتتن الجهال بتقليدهم واتباع سننهم حذو النعل بالنعل.

فصل

النوع الثالث والثلاثون: من التشبه بأعداء الله تعالى الاعتماد في التاريخ على ميلاد عيسى ابن مريم عليهما الصلاة والسلام متابعة للنصارى ورغبة عما كان عليه المسلمون من اعتماد التاريخ بهجرة النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى المدينة.

وقد وقع في هذه المشابهة فئام كثيرة من المنتسبين إلى الإسلام وهؤلاء قد جمعوا بين أمرين ذميمين.

<<  <  ج: ص:  >  >>