فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أم لا، وسواء كانت مما تُوطَأ أم لا، وسواء في الثياب وفي الحيطان وفي الفرش والأوراق وغيرها، انتهى.

الحديث الثلاثون: عن أبي الهياج الأسدي - واسمه: حيان بن حصين - قال: قال لي علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبرًا مشرفًا إلا سويته؛ رواه الإمام أحمد ومسلم، وأهل السنن إلا ابن ماجه.

وفي رواية لمسلم: ولا صورة إلا طمستها، ونحوه رواية النسائي.

وفي رواية لأحمد: أن عليًّا - رضي الله عنه - قال: أبعثك فيما بعثني رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أمرني أن أسوِّي كل قبر، وأطمس كل صنم.

قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: هذا يدل على طمس الصور في أيِّ شيء كانت، وهدم القبور المشرفة وإن كانت من حجارة أو آجر أو لبن.

قال المروذي: قلت لأحمد: الرجل يكتري البيت فيرى فيه تصاوير، ترى أن يحكها؟ قال: نعم.

قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: وحجته هذا الحديث الصحيح، انتهى.

الحديث الحادي والثلاثون: عن أبي محمد الهذلي ويكنى أيضًا بأبي مورع عن علي - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في جنازة فقال: ((أيكم ينطلق إلى المدينة فلا يدع بها وثنًا إلا كسره، ولا قبرًا إلا سوَّاه، ولا صورة إلا لطخها؟) فقال رجل: أنا يا رسول الله، فانطلق فهاب أهل المدينة فرجع، فقال علي - رضي الله عنه -: أنا انطلق

<<  <  ج: ص:  >  >>