فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصل

وفي صفحة 19 أنكر الشلبي صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم - بالأنبياء في بيت المقدس وزعم أن ذلك من الأمور الشائعة والتصوير المنحرف عن الإسراء والمعراج.

والجواب أن يقال: قد جاء في عدة أحاديث بعضها صحيح أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى بالأنبياء في ليلة الإسراء, منها ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن مسراي فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربت كربا ما كربت مثله قط, قال: فرفعه الله لي أنظر إليه ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به, وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة, وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي, وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم - يعني نفسه - فحانت الصلاة فأممتهم فلما فرغت من الصلاة قال قائل: يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فالتفت إليه فبدأني بالسلام».

<<  <  ج: ص:  >  >>