فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصل

وقال الشلبي في صفحة 33 واعتقادي أن الصلوات فرضها الله من أول الأمر خمساً في العمل وخمسين في الأجر.

والجواب أن يقال: هذا اعتقاد فاسد لمخالفته لما جاء في الأحاديث الثابتة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الله تعالى فرض الصلاة في أول الأمر خمسين وأن موسى عليه الصلاة والسلام أشار على النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يراجع ربه ويطلب منه التخفيف عنه وعن أمته ففعل ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عدة مرات حتى جعلها الله تعالى خمساً في العمل وخمسين في الأجر.

<<  <  ج: ص:  >  >>