فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

يكون من الجهاد، وإنما هو من إظهار الجهل والسفاهة والفوضى، ولو أن الجزائري استدل على وجود المظاهرات في آخر الزمان بما أخبر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من ظهور الجهل في آخر الزمان لكان أولى.

وفي صفحة 15 من النسخة التي بخط المؤلف وهو في صفحة 57 وصفحة 58 من النسخة المطبوعة: ذكر الجزائري فشو التجارة وكثرة المال وظهور القلم. ثم ذكر حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن من أشراط الساعة أن يظهر القلم» وذكر أنه رواه أحمد والبزار والطبراني وغيرهم. وذكر أيضا ما رواه النسائي عن عمرو بن تغلب رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن من أشراط الساعة أن يفشو المال وتفشو التجارة ويظهر القلم».

وأقول: أما رواية الإمام أحمد لحديث ابن مسعود رضي الله عنه فهي في صفحة 407 - 408 ج 1 من الطبعة الأولى من المسند وفيها ذكر ظهور القلم. وأما رواية البزار فقد ذكرها الهيثمي في مجمع الزوائد وليس فيها ذكر ظهور القلم. وأما رواية الطبراني فهي في صفحة 343 - 344 ج 9 من المعجم الكبير، وليس فيها

<<  <  ج: ص:  >  >>