<<  <   >  >>

بَابُ النُّزولِ لَيْلةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ

(67) حدثنا الأَصْبَغُ بن الفَرَجِ الِمصْرِيُّ، قال أخبرني ابنُ وَهْبٍ، عن عمرو بن الحَارِثِ، عن عبدِ المَلِكِ، عن مُصْعَبِ بنِ أبي ذِئْبٍ (1)، عن القَاسِمِ بنِ محمد بن أبي بكر، عن أبيه، أو عن عَمِّهِ، عن جَدِّهِ أبي بَكْرٍ - رضي الله عنه -، أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال:

«يَنْزِلُ ربُّنَا تباركَ وتعالى ليلةَ النِّصفِ مِنْ شَعْبَانَ؛ فيغفر لِكُلِّ نَفْسٍ، إلا مُشْرِكٍ بالله، ومُشَاحِن» (2).

* * *


(1) في الأصل «مصعب بن أبي الحارث»، والمثبت من مصادر التخريج، ولم نقف على ابن أبي الحارث.
(2) منكر بهذا الإسناد، أخرجه البزار (1/ 206)، وابن أبي عاصم في السنة (509)، وابن عدي في الكامل (5/ 309)، والعقيلي في الضعفاء (3/ 29)، جميعًا من طريق عمرو بن الحارث، عن عبد الملك هو ابن عبد الملك، به.
قال البخاري: «عبد الملك بن عبد الملك عن مصعب بن أبي ذئب عنه عمرو بن الحارث فيه نظر»، وقال ابن عدي: «حديث منكر بهذا الإسناد»، وقال العقيلي: «وفى النزول في ليلة النصف من شعبان أحاديث فيها لين، والرواية في النزول في كل ليلة أحاديث ثابتة صحاح فليلة النصف من شعبان داخلة فيها إن شاء الله».
قلت: وفي الباب عن غير واحد من الصحابة، من طرق لا تخلو من ضعف، وقد صححه الشيخ الألباني في الصحيحة (1144)، بمجموع هذه الطرق، والله أعلم.

<<  <   >  >>