<<  <   >  >>

بَابُ نُزُولِ الرَّبِّ تَبَاركَ وتَعَالى يَوْمَ القِيَامَةِ لِلْحِسَابِ

(69) حدَّثَنا نُعَيْمُ بْنُ حمَّادٍ، عن إبراهيم بن سعد، عن ابن شهاب، عن عطاء بن يَزِيد الَّليْثِي، عن أبي هُرَيرةَ - رضي الله عنه -، قال: قال رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -:

«يَجْمَعُ اللهُ النَّاسَ يَوْمَ القِيَامَةِ، فيقول: من كان يَعْبُدُ شيئًا فَلْيَتْبَعْهُ، وساق الحديث، إلى قوله: وتَبْقَى هذه الأُمَّةُ، فيقولون: هذا مَكَانُنَا حتى يأتينا رَبُّنَا، فإذا جاء رَبُّنَا عرفناه، فيأتيهم الله - عز وجل - فيقول: أنا رَبُّكُم، فيقولون: أنت رَبُّنَا، فَيَتْبَعُونَهُ، وساق نُعَيْمٌ الحديثَ إلى آخره» (1).

(70) حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا حمَّادٌ وهو ابن سلمة، عن ثَابِتٍ وحُمَيْدٍ وعلي بن زيدٍ، عن الحسن، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

«يَأْتِينَا رَبُّنا يومَ القِيَامةِ ونحن على مِكانٍ رَفِيعٍ، فَيَتَجلَّى لنا ضَاحِكًا» (2).

(71) حدثنا نُعَيْمُ بنُ حماد، حدثنا ابن المُبَارَك، أخبرنا سُلَيْمَانُ التَّيْمِيُّ، عن أبي نَضْرَةَ، عن ابن عباس ?، قال: «يُنَادِي مُنَادٍ [بين يَدي الساعة، أتتكم السَّاعةُ، حتى يَسمعَهَا كُلُّ حيٍّ ومَيِّتٍ، قال فينادي المنادي] (3) لمن المُلْكُ اليوم؟ لله الوَاحِدِ القَهَّار» (4).


(1) أخرجه البخاري (806، 6537)، ومسلم (182)، وأحمد (7717)، وابن حبان (7429)، وأبو يعلى (6360)، وغيرهم من طريق الزهري، عن عطاء الليثي، به.
(2) صحيح، وإسناده مرسل، لكن له شاهد صحيح من حديث روح بن عبادة قال أخبرني ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله، يسأل عن الورود، فذكره نحوه، أخرجه مسلم (191)، وأحمد (15115)، وثمة شاهد آخر -فيه ضعف لكن يتقوى بما ذكرناه- من حديث أبي موسى الأشعري أخرجه أحمد (19654)، وعبد بن حميد (540 - منتخب)، والدارقطني في رؤية الله (49).
(3) ما بين معقوفين سقط من الأصل، وأثبتناه من مصادر التخريج.
(4) صحيح، رجاله ثقات، أخرجه عبد الله بن أحمد في السنة (220)، والحاكم في المستدرك = ... = (2/ 438)، وابن أبي الدنيا في الأهوال (27)، وأبو نعيم في الحلية (1/ 324)، واللالكائي في شرح أصول الاعتقاد (663)، جميعا من طرق عن سليمان التيمي، به.

<<  <   >  >>