فصول الكتاب

<<  <   >  >>

- ومنهم فرقة تدعى: السبابة، الذين يسبون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما.

- ومنهم: المفضلة، الذين يفضلون علياً على أبي بكر وعمر من دون سب لهما.

والمذهب الظاهر للفرقة الاثني عشرية المشهورة التي يقوم عليها مذهب الرافضة في إيران: أنهم سبابة، ويقولون: بعصمة الأئمة الاثني عشر، وآخرهم: الإمام المنتظر المزعوم.

والخوارج -على ما عندهم من بدعة وضلال- خير من الرافضة بكثير.

[أحكام الشهادة لمعين بجنة أو نار]

ونشهد للعشرة بالجنة، كما شهد لهم النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: ((أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وسعد في الجنة، وسعيد في الجنة، وعبدالرحمن بن عوف في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة))، وكل من شهد له النبي - صلى الله عليه وسلم - بالجنة شهدنا له بها، كقوله: ((الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة) وقوله لثابت بن قيس: ((إنه من أهل الجنة))، ولا نجزم لأحد من أهل القبلة بجنة ولا نار إلا من جزم له الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولا نشهد لمعين بجنة ولا بنار؛ إلا لمن ورد به النص، لكن نرجو للمحسن، ونخاف على المسيء.

<<  <   >  >>