فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الضبط والتسجيل والرصد لما يقولون وما يكتبون، حتى تكشفت عوراتهم بما ظهر من كتبهم ومؤلفاتهم، وما سجل من أصواتهم، والحمد لله رب العالمين.

[منزلة معاوية - رضي الله عنه -]

ومعاوية خال المؤمنين، وكاتب وحي الله، أحد خلفاء المسلمين؛ رضي الله عنهم.

الشرح

انتقل المؤلف -رحمه الله- إلى بيان حق معاوية - رضي الله عنه -، وهو معاوية بن أبي سفيان، وهو أحد الصحابة الكرام، هو وأبوه من مسلمة الفتح، الذين يقال لهم: الطلقاء (1).

قوله: ((خال المؤمنين)): هذا لقب لمعاوية - رضي الله عنه -، لأنه أخ لأم المؤمنين أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنهم، فأخوها إذاً: خال المؤمنين، فهذا وجه تلقيبه بهذا اللقب، وهذا توصيف لا أدري من ابتدأه (2).

قوله: ((وكاتب وحي الله)): وهذه فضيلة عظيمة من فضائله - رضي الله عنه -.

قوله: ((أحد خلفاء المسلمين)): يعني الخلافة العامة،


(1) انظر تتمة سيرته في سير أعلام النبلاء للذهبي (3/ 120).
(2) انظر منهاج السنة النبوية لابن تيمية (4/ 369).

<<  <   >  >>