<<  <   >  >>

القاعدة الرابعة:

دلالة أسماء الله تعالى على ذاته وصفاته تكون بالمطابقة، وبالتضمن، وبالالتزام (1).

* مثال ذلك: (الخالق) يدل على ذات الله، وعلى صفة الخلق بالمطابقة.

ويدل على الذات وحدها، وعلى صفة الخلق وحدها بالتضمن.

ويدل على صفتي العلم والقدرة بالالتزام.

ولهذا لما ذكر الله خلق السموات والأرض قال: " لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً " [الطلاق: 12].

ودلالة الالتزام مفيدة جدًا لطالب العلم إذا تَدَبَّرَ المعنى ووَفَّقَهُ الله - تعالى - فهمًا للتلازم، فإنه بذلك يحصل من الدليل الواحد على مسائل كثيرة.

واعلم أن اللازم من قول الله - تعالى - وقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صَحَّ أن يكون لازمًا فهو حق؛ وذلك:

1 - لأن كلام الله ورسوله حق، ولازم الحق حق.


(1) مجموع الفتاوى (7/ 185 وَ 10/ 254 وَ 13/ 333 - 336، 383)، وبدائع الفوائد (1/ 285).
وانظر لأقسام الدلالات اللفظية: آداب البحث والمناظرة للشنقيطي (19)، وضوابط المعرفة (27) وغيرها من كتب علم أصول الفقه والمنطق.

<<  <   >  >>