فصول الكتاب

<<  <   >  >>

(1) (15/ش) كم أدخل المتكلمون من الشر على المسلمين في أمور دينهم، وذلك بسبب إعراضهم عن دلالات نصوص الوحيين، وتكلفهم طرقًا للوصول إلى الحق -بزعمهم- لم ينزل الله بها سلطانًا، ولذلك شاعت الردة فيهم تارة عن أصل الدين، وتارة عن بعض شرائعه، وقد يظهر هذا بعضهم، ويكتمه آخرون خوفًا من سيف الشرع الحكيم.


(1) مجموع فتاوى ابن تيمية (18/ 54 - 55)، وانظر: مجموع فتاوى ابن تيمية (4/ 54،
وما بعده).

<<  <   >  >>