تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[بياضات الجزء الحادي عشر]

51 - (ص 255/ 298 / 304) - كتاب الرقاق، 18 - باب القصد والمداومة في العمل، في شرح حديث رقم 6465، وهو الحديث الخامس في الباب المذكور:

«قَوْلُهُ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيْ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ، لَمْ أَقِفْ عَلَى تَعْيِينِ السَّائِلِ عَنْ ذَلِكَ، لَكِنْ (1)».

(1) بياض بأصله.

• قال أبو الأشبال: لعل العبارة الكاملة هكذا:

«قَوْلُهُ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيْ الأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ، لَمْ أَقِفْ عَلَى تَعْيِينِ السَّائِلِ عَنْ ذَلِكَ، لَكِنْ يَحْتَمِلُ أَنْ تَكُونَ عَائِشَةُ هِيَ نَفْسُهَا. وَاللهُ أَعْلَمُ».

52 - (ص 288/ 336 / 344) - كتاب الرقاق، 36 - باب الرياء والسمعة، في شرح حديث رقم 6499، وهو الحديث الوحيد في الباب المذكور:

«وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ عِنْدَ (1) مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ، وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللهُ بِهِ».

(1) بياض بالأصل وهو عند مسلم.

• قال أبو الأشبال: العبارة الكاملة هكذا:

«وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ عِنْدَ مُسْلِمٍ:" مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ، وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللهُ بِهِ "».

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير