فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وقد دلت الآيات السابقة على جواز جعل الرياح علامة على المطر بحسب ما جرت به العادة، وكذلك الأنواء يجوز جعلها علامة على ما جرت به العادة، بشرط أن يعتقد أن النوء لا تأثير له في نزول المطر، ولا هو فاعل، وأن المنفرد بإنزاله هو الله وحده (2).

وعن سعيد بن المسيب (3) -رحمه الله- قال: "قد حدثني من لا أتهم أنه شهد المصلى مع عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو يستسقي بالناس عام الرمادة، قال: فدعا والناس طويلاً، واستسقى طويلاً، وقال للعباس بن عبد المطلب: يا عباس كم بقي من نوء الثريا؟ فقال له العباس -رضي الله عنه-: يا أمير المؤمنين إن أهل العلم بها يزعمون أنها تعترض بالأفق بعد وقوعها سبعاً. قال: فوالله ما مضت تلك السبع حتى أغيث الناس" (4).

قال الشافعي -رحمه الله-: " إنما أراد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بقوله: كم بقي من وقت الثريا؟ ليعرفهم بأن الله -عز وجل- قدر الأمطار في أوقات فيما جربوا، كما علموا أنه قدر الحر والبرد بما جربوا في أوقات" (5).

ثالثاً: تحريف معنى سجود النجوم:

سبق في المبحثين السابقين: الشمس والقمر (6)، بيان أن من المخالفات العقدية تحريف معنى سجود الشمس والقمر، في قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ


(2) انظر: تيسير العزيز الحميد: 395، والقول المفيد: 2/ 31.
(3) هو: سعيد بن حزن بن المسيب القرشي المخزومي، عالم أهل المدينة، وسيد التابعين في زمانه، ولد لسنتين مضتا من خلافة عمر -رضي الله عنه-، وقيل: لأربع مضين منها بالمدينة. وتوفي سنة 94.
انظر: سير أعلام النبلاء: 4/ 217، وشذرات الذهب: 1/ 370.
(4) السنن الكبرى للبيهقي: 3/ 359، والطبري في تفسيره: 27/ 243 قال الذهبي في المهذب في اختصار السنن الكبير، تحقيق حامد إبراهيم أحمد، ومحمد العقبي، مطبعة الإمام، مصر: 3/ 332: "حسن غريب".
(5) الأم للإمام محمد بن إدريس الشافعي، تحقيق: رفعت فوزي عبد المطلب، دار الوفاء، مصر، ط: 2/ 552.
(6) ص: 271، 300.

<<  <   >  >>