فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال جماعة بالندب هنا احتياطًا.

وذكر الشيرازي (1) عن أحمد -فيه-: الوجوب والندب.

وذكر الآمدي (2) عن أصحابنا وغيرهم الوجوب، قال: غير أن الوجوب والندب فيه أبعد.

واختار الآمدي (3): أنه مشترك بين الوجوب والندب فيما فيه قصد القربة، وإِلا بينهما وبين المباح، وما اختص به أحدها (4) فمشكوك فيه.

[القائل بالوجوب]

قوله: (واتبعوه (5)) (6).

(فليحذر الذين يخالفون عن أمره) (7)، والفعل (8) [أمر] (9) كما


(1) لعله: أبو الفرج المقدسي الشيرازي.
(2) انظر: الإِحكام للآمدي 1/ 174.
(3) انظر: المرجع السابق 1/ 174 - 175.
(4) في (ح) و (ظ): أحدهما.
(5) في (ظ): فاتبعوه.
(6) سورة الأعراف: آية 158: (فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون)
(7) سورة النور: آية 63.
(8) نهاية 45 أمن (ب).
(9) ما بين المعقوفتين لم يرد في (ب).

<<  <  ج: ص:  >  >>